English

كلمة رئيس المركز


لم يعد هناك مجال للشك بأهمية التدريب والدور الذي يلعبه في تطوير وتنمية الدوائر والمؤسسات المحلية والإقليمية، فالاهتمام بالعنصر البشري وإعطاء هذا الاهتمام المكانة المرموقة بين اهتمامات الإدارة، يمهد السبيل لتحقيق أعلى درجات الكفاية والكفاءة.

 

 فتطور الأنظمة وتجديد الآلات والتجهيزات والحصول على مواد ومستلزمات أجود لا يمكن أن تؤدي إلى أية نتائج إيجابية، إن لم يرافقها اهتمام بالأفراد عن طريق زيادة معرفتهم ومهاراتهم،

 وأكثر من ذلك فإن جهود التدريب، لم تعد تنحصر في تطوير المعلومات والخبرات التخصصية بل تعدتها إلى الاهتمام بالاتجاهات السلوكية للأفراد والجماعات بهدف توثيق أواصر التكامل والتضامن بين أفراد الوحدات العاملة ضمن المؤسسات.

 

إن الاهتمام بعملية التدريب يجب أن لا يكون طفرة أو نزوة نتبعها ليقال عنا فرسان حضارة وتطور, بل لا بد أن يرافقه الإيمان بها بنائها على أسس مدروسة وقواعد راسخة.

 وإنا ولو كنا  من المؤمنين بحتمية التطور وحتمية الآثار الايجابية للتدريب في تحقيق أعلى درجات الكفاية الإنتاجية للمنظمة، فيجب أن نؤمن بنفس الوقت بأن عملية التدريب ليست عصا سحرية، يمكن بواسطتها تحقيق كل شيء، وهي ليست غاية بحد ذاتها، بل هي أداة بيد الإدارة، يمكن استخدامها للمساعدة في تحقيق أهداف محددة، وهي لا شك، تساهم مساهمة فعالة في رفع الكفاءة كلما كانت توجهاتنا نحوها علمية ومبنية على أسس سليمة.

 

 لذلك يجب أن نبتعد عن كل ما من شأنه أن يجعل منها عملية مرتجلة، فالارتجال لابد مآله الفشل.

 

 في ضوء ما أشرنا إليه، يجب اعتبار التدريب نشاطاً هادفاً مخططاً يرمي إلى إحداث تغييرات في الفرد والجماعة وطرق العمل سواء من ناحية المعلومات والخبرات أو من ناحية الأداء أو السلوك والاتجاهات، ليكون الفرد صالحاً للقيام بعمله بكفاءة و إنتاجية عالية.

 

من هذا المنطلق وبالاعتماد على أحدث النظريات العلمية والأطر التنظيمية  فقد تم تأسيسمجوعةالمالكي للتدريب والتطوير في إمارة أبو ظبي  منذ مطلع القرن لتتميز بالخبرة الكبيرة والتي امتدت على مدى الخمسة وعشرين  عاما في مجال التدريب والتطوير في العالم العربي عموماً ودولة الإمارات العربية المتحدة  ومنطقة الخليج خصوصاًمنذ مطلع التسعينات .

 

وقد تميزت المجموعة في الدولة وبحمد الله وتوفيقه منذ انطلاقتها لتصبح من المجموعات الرائدة,   حيث تعتبر من المراكز الأولى الحائزة على ترخيص من مجلس أبو ظبي للتعليم في عام 2003 وعلى شهادة  الأيزو الدولية  9001, والحائز على عضوية الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتطوير IFTDO   .

 

كما لديها اتفاقية تعاون مع المركز الكندي العالمي ومجموعة إس كي العالمية الذين يمنحان شهادات اعتمادات دولية.

 

كما  تمتصنيفها   (بدرجة A) من قبل القيادة العامة لشرطة أبو ظبي التي صنفت لجنتها الموقرة جميع المراكز التدريبية العاملة في الدولة بموجب عدة معايير هامة  منها على سبيل المثال لا الحصر: عدد سنوات  الخبرة والتميز والجودة في تقديم خدمات التدريب والتطوير  وتقييم المحاضرين والمواد العلمية والشهادات وعضوية المنظمات  الدولية, بالإضافة إلى حجم المجموعة وعدد خبرائها وحيازتها على الأجهزة التقنية.

 

وقد قامت مجموعة المالكي بتنفيذ العديد من البرامج الإدارية والتقنية والفنية والهندسية والأمنية, للعديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة وعلى سبيل المثال وليس للحصر:

 

- بلدية أبو ظبي وبلدية العين  , وبلدية المنطقة الغربية وبلدية دبي .

- مجلس أبو ظبي للجودة والمطابقة، المجلس الأعلى للأمن الوطني.

- بعض دواوين سمو الحكام (كديوان صاحب السمو الشيخ  خليفة بن زايد آل نهيان و ديوان سمو ولي العهد و ديوان سمو ممثل سمو الحاكم في المنطقة الغربية وديوان سمو الشيخ سلطان بن زايد.

- القيادة العامة لشرطة أبو ظبي في أبو ظبي والعين والمنطقة الغربية, شرطة دبي.

- هيئة تنمية الموارد البشرية (تنمية).

- مستشفيات المنطقة الغربية، مستشفى توام مستشفى الجيمي , هيئة الصحة في أبو ظبي والعين .

- شركة أبو ظبي للتوزيع في أبو ظبي والعين..

- بريد الإمارات، دائرة النقل، دائرة المالية والجمارك.

- شركات البترول : أدنوك الرئيسية، جاسكو، أدجاز، أدما , أدنوك للتوزيع تكرير ,زادكو وبروج .

- شركات البترول والكهرباء خارج الدولة في قطر (قطر للبترول - رأس غاز) والسعودية (أرامكو –مكة المكرمة – الرياض- جبيل الصناعية ) ودول الخليج عموما.

-  ديوان الهيئة الملكية في ينبع.

 

  وعلية أرجو  في هذه الكلمة أن أكون قد وفقت في إعطاء نبذة مختصرة عن المالكي للتدريب والتطوير  لكل الشركاء والزائرين الأفاضل لهذا الموقع  راجيا مولانا العزيز القدير أن يساعدنا على إكمال مسيرتنا التنموية  بالصورة المرضية لكافة عملائنا الأعزاء .

فبدونكم  ودون رضاكم الكامل لن نتمكن من  مواصلة التقدم و النجاح   .

                                                                                        والله ولي التوفيق

                                                                                                                                                         الأستاذ الدكتور / فريد المالكي

                                                                                                                                                              رئيس مجلس الإدارة